الصحة: إرشادات حول عمليّة الطّْهُورْ (الختان) في تونس

Thumbnail

 

فيما يلي موجز لإجاباتنا على أهمّ الأسئلة التي يطرحها علينا قرّاؤنا من التونسيين المقيمين في الخارج.

هل الختان أمر إلزامي؟

 لم يفرض القرآن الختان. ولا تتمتع هذه العمليّة بمكانة متميزة في الإسلام، على عكس الديانة اليهودية. وبالتالي، فهي أقرب إلى الممارسة الشعائرية لدى المسلمين والتقليد الراسخ لدى التونسيين منها إلى الممارسة الإسلامية.

فيم تتمثل عملية الختان؟

من الناحية الطّبية، يتمثل الختان في استئصال قُلفَة الذَّكَر التي تغطي حشفة القضيب كي لا تنتشر البكتيريا في ثنايا الجلد. وهو السبب في الاعتقاد الراسخ بأنّ النظافة الصحّية لدى الرّجل تصبح أسهل عند إزالة القلفة!

في أي سن ينصح بالختان؟

تجري العادة في تونس بأن يتم ختان الذّكور قبل سن السادسة بالتزامن مع الاحتفالات الدينية أو في الصيف كي يتمكّن أفراد الأسرة المقيمين في الخارج من الحضور. ويرى العديد من الأطباء أنّ عمر السّنتين يمثل الوقت الأنسب للقيام بعملية الختان، أي ما إن يصبح الطفل مستقلّا من الناحية الصحية وفي نفس الوقت ما زال صغيراً بما يكفي لتفادي التعرّض للصدمة!

كيف كانت أجواء الاحتفال بالختان في عهد أجدادنا؟

تجري العادة بأن يقوم "الطّهّار"، وهو نفسه الحلّاق متعدّد الوظائف في الحيّ أو القرية، بعملية الختان مقابل بضعة دنانير ووجبة خفيفة مستحقة تماما. وهي مناسبة لتنظيم حفلة عائلية كبيرة تنشّطها فرقة موسيقية ويحضرها الأهل والجيران والأصدقاء. في اليوم السابق للختان، يتم اصطحاب الطفل للاستحمام في "الحمّام" أو في المنزل! ويتم وضع الحنّاء على يديه ورجليه وإلباسه "كسوة" في حين تكون الأجواء الاحتفالية حماسية للغاية. وفي اليوم الموالي، يقوم "الطّهّار" بختان الطّفل بحضور أحد أعمامه وبحضور الرجال، بينما تحيط النّساء بالأم التي تنتظر طفلها وتعلو زغاريدهنّ في المكان.

وكيف أجواء الاحتفال بالختان في الوقت الحاضر؟

لقد مضى زمن "الطّهّار" وولّى (على الرّغم من تواجده في بعض القرى). وحلّت محلّه نزعة الختان في العيادة أو المكتب الطبّي. فتبدأ الإجراءات بتحديد موعد لدى الطبيب الذي سيتولّى عملية الختان (طبيب أطفال أو جرّاح مختص في المسالك البولية ...) والذي سيشرح للأهل جميع التفاصيل ويشرف على إجراء التحاليل المحتملة. ومن ثمّة، يتم إجراء العملية في غرفة العمليات في المستشفى أو العيادة أو المكتب الطبي المزوّد بجميع تدابير السلامة تحسّبا لحدوث مضاعفات. وتقتصر مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة، سواء في المناطق الحضرية أو الريفية، على مواقف بسيطة للغاية كتنظيم وجبة طعام عائلية أو تقديم الهدايا للطفل، إلخ. والسبب في ذلك هو الرغبة في تفادي الكثير من المصاريف الزائدة.

هل ينصح بالختان في العيادة؟

الإجابة هي نعم. فالختان ليس مجرّد نوع من الطّقوس، بل هو إجراء جراحي لا ينبغي الاستخفاف به! وشأنه شأن جميع العمليات الجراحية، يمكن أن ينطوي على مخاطر وصدمات ومضاعفات ما بعد الجراحة. ويستغرق إجراء العملية في العيادة 15 دقيقة تحت تأثير التخدير العامّ والخفيف، ليستيقظ الطفل إثرها على الفور. ومن أجل سلامته، يمكنه مغادرة العيادة بعد ساعتين من الختان، على أقلّ تقدير، دون تضميد ولكن مع ضرورة استخدام مجموعة من الأدوية لمدة تتراوح بين سبعة وعشرة أيام (وهي فترة التئام موضع الختان).

ما هي تكاليف عملية الختان؟

تكلّف عملية الختان في العيادة حوالي 500 دينار تونسي (نفقات الاستشارة والعملية والرعاية). أضف إلى ذلك تكاليف البدلة واللّوازم (200 دينار تونسي)، وتكاليف الاحتفال الذي يمكن أن يتخذ شكل وجبة طعام عائلية (600 دينار تونسي) أو أمسية موسيقية في فندق أو قاعة حفلات خاصة (3000 دينار تونسي فما فوق).

أمّا في الخارج، فتتراوح تكاليف عملية الختان في العيادة بين 250 و350 يورو (حوالي 1000دينار تونسي).

 

santé

 

هل يقع تعويض تكاليف عملية الختان في الخارج؟

سواء في تونس أو في أوروبا أو في الشرق الأوسط، لا تغطّي شركات التأمين العمومية ولا الخاصّة تكاليف الختان لأنه يعتبر طقسا دينيا وليس إجراء طبيّا. ولكن في فرنسا، ينجح بعض الأشخاص "الأذكياء" في استرجاع تكاليف العملية عبر تقديم شهادة طبية تبيّن الحاجة إلى إجراء العملية تجنّبا لخطر إصابة قضيب الطفل بأحد الأمراض (الشبم، إلخ).

انخرطو معانا على صفحتنا في الفايسبوك آلو بلادي .

Ajouter un commentaire

Opportunités immédiates

Dernières opportunités à saisir
Coup de coeur
320 000 DT
320
Livraison immédiate
Coup de coeur
255 000 DT
3 145
Livraison immédiate
Coup de coeur
244 000 DT
2 123
Livraison immédiate
Coup de coeur
330 000 DT
350
Livraison immédiate
Coup de coeur
163 869 DT
2 91
Livraison immédiate
Coup de coeur